خطط طموحة تضع إمارة دبي بين أفضل مدن العالم ذكاء

قال شريف كامل، الرئيس الإقليمي لمراكز اللاينس للأعمال في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في تصريحات ل"الخليج": إن إمارة دبي تضع الكثير من الخطط الطموحة التي تؤهلها لتكون واحدة من أفضل مدن العالم ذكاء، ليس فقط في الادارة التكنولوجية للموارد، ولكن أيضاً في جذب رؤوس الأموال، حيث تمتلك الإمارة خططاً طموحة تمتد لسنوات تقودها للتحول إلى واحدة من أفضل المدن الملائمة لأصحاب الأعمال والثروات في العالم، بحيث تكون مدينة أعمال عالمية بامتياز، وهو ما يجعل اعتماد البنية التحتية التكنولوجية قاعدة أساسية للحفاظ على استدامة هذه الجاذبية للأعمال 

أوضح كامل أن التقارير العالمية تشير إلى تفوق دبي في عالم المال والأعمال اعتماداً على سرعة إنجازات المعاملات وهو ما فعلته الإمارة وما زالت تفعله، حيث احتلت الإمارة المرتبة الخامسة عالمياً في العام الجاري بين أكثر المدن جاذبية لرواد الأعمال، بحسب استبيان أجرته شبكة "اللاينس العالمية لمراكز الأعمال"، شمل 10 مدن عالمية في 4 قارات هي: سنغافورة وباريس وفرانكفورت ولوكسمبورغ وهونغ كونغ ودبي وزيورخ ولندن ونيويورك وطوكيو 

طلبات عالمية 

ولفت كامل إلى أن هناك طلبات كثيرة من قبل الشركات العالمية للدخول في السوق الإماراتي، باعتباره بيئة استثمارية خصبة ومعبراً لسوق تشكل كتلته السكانية ملياري نسمة في المنطقة العربية والشرق الأوسط والخليج وشبه القارة الهندية وإيران . وكان قد كشف أحدث إصدار لتقرير ممارسة أنشطة الأعمال 2014 الصادر عن البنك الدولي ومؤسسة التمويل الدولية عن صعود ترتيب الإمارات للمركز 23 عالمياً، وتقدمها على كل الدول العربية التي يشملها التقرير لتحتل المركز الأول عربياً 

مؤشرات تنافسية

وأكد كامل أن ارتقاء الإمارة على مؤشرات التنافسية الدولية انعكس علينا في قطاع الأعمال، حيث شهدنا زيادة في الطلب على تأسيس الشركات بنسبة 100% خلال عامين، لافتاً إلى أن المؤشرات الاقتصادية لدبي في نمو دائم، فالتجارة في أحسن حالاتها وتحقق نمواً قياسياً، وقطاع السياحة عزز مكانته كركيزة أساسية للاقتصاد، وخاصة مع رؤية إمارة دبي الطموحة لجذب 20 مليون سائح بحلول العام ،2020 في حين يحقق قطاعا الخدمات المصرفية واللوجستية أرقام نمو مذهلة، في حين نرى قطاع العقارات وقد شهد تعافياً ملحوظاً 


وجهة للأعمال

وأكد كامل، أن نمو أداء قطاع مراكز الأعمال في دبي يأتي انعكاساً لما تتمتع به الإمارة من مكانة متقدمة على الخريطة الاستثمارية والتجارية العالمية، لكونها وجهة مفضلة للشركات ورجال الأعمال، وذلك بفضل نجاحها في بناء بيئة استثمارية عصرية ومتطورة بالاعتماد على حزمة من المقومات التنافسية، يأتي في مقدمتها البنية التحتية المتطورة وتنوع البنية الاقتصادية للإمارة، إضافة إلى الانفتاح التجاري والحضاري على دول العالم، بالتزامن مع الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي الذي تتميز به دبي والإمارات، ما عزز من موقعها كملاذ آمن للاستثمار 

الاتجاه نحو الذكاء

وإلى ذلك أشار كامل، إلى أن اتجاه دبي نحو المدن الذكية يعكس تفوق الإمارة في التخطيط على المديين المتوسط والبعيد كمقصد جاذب للأعمال، حيث برزت الإمارة في هذا الشأن على العديد من المدن ذات المكانة العالمية في مجال الاقتصاد والأعمال مثل هونغ كونغ ولندن، فالمسافة التي قطعتها الإمارة في فترات قياسية على طريق التنمية الاقتصادية وتطوير البيئة التشريعية والخدمية اللازمة لازدهار مختلف فئات الأعمال والمشروعات، ومن ضمنها الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة 

ويرى كامل، أن تحول دبي إلى مدينة ذكية سوف يضاعف سقف الآمال والطموحات من قبل المستثمرين القادمين إلى المنطقة لتأسيس شركات جديدة، حيث يغير هذا الاتجاه من مفهوم الأعمال في دبي، فنراه يسير بوتيرة سريعة في هذا القطاع ما قلص من إجراءات تأسيس الشركات بالإمارة وجعلها في طريقها لتصبح منافساً لأكبر مراكز المال والأعمال في العالم وهو ما سوف يرسخ عبر بنية تقنية عالية المستوى تساعد المستثمرين على أداء أعمالهم، لافتاً إلى أن صناع القرار يعملون ليل نهار على رسم السياسات والإجراءات التي من شأنها تشجيع ريادة الأعمال في السوق المحلية وجذب رجال الأعمال والمستثمرين الدوليين، ما يدعم التنوع الاقتصادي ومعدلات الابتكار، وهو ما تجلى في حصول الإمارات على مراكز متقدمة في مؤشرات الأداء لكبريات المؤسسات المالية العالمية  

دبي تختزل خدماتها

لفت شريف كامل إلى أن حكومة دبي سخرت كل إمكاناتها واختزلت جميع خدماتها في خطوات بسيطة عبر التكنولوجيا للوصول السريع لقطاع الأعمال، مشيراً إلى أن التقنيات الذكية التي تقدمها حكومة دبي تسهم في تقديم خدمات أفضل في تحسين مستوى أداء الخدمات وتخفيض التكاليف بتوفير وقت وجهد الجمهور الطالب للخدمة، وكذلك الاستغناء عن وجود مبان ضخمة لاستقبال المراجعين وتقليل مساحات العمل داخل الجهات الحكومية والاستغلال الأمثل للمساحات المكانية وتقليل السير على الطرق والسعي إلى تقليص الحاجة إلى التنقل وتقليص حركة وسائل النقل 

الإمارة الأسرع في تبني التكنولوجيا

قال كامل إن دبي تعد من أسرع مدن العالم في تبني التكنولوجيا الحديثة لما تتمتع به المدينة من حيوية وتطور في مناحي الحياة كافة ومع تطور المدينة التكنولوجي من خلال مشروعات من بينها مشروع "دبي مدينة ذكية" فإنها مؤهلة لمواصلة النمو والتطور . وأضاف: إن تحول دبي لمدينة ذكية سيمكن قطاعات الأعمال من النمو والتطور بصورة كبيرة ومضاعفة فيما سترفع المدينة مكانتها التنافسية ليس على المستوى الإقليمي فحسب، بل والعالمي، وسيكون لهذا المشروع انعكاسات مهمة في قطاع الاتصالات والمعلومات على المديين القريب والبعيد بما يعزز من زيادة الدخل السنوي للمدينة 

واختتم كامل حديثه بالقول، إن دبي كمدينة ذكية تهدف بشكل أساسي إلى خدمة الناس في حياتهم اليومية وصولاً إلى بيئة صديقة بشكل مستدام عبر التطبيقات الذكية والتكنولوجية، مؤكداً قدرة حكومة دبي الذكية في هذا الشأن، بما تمتلكه من خبرة طويلة في مسيرة التحول الإلكتروني والذكي، وبما لديها من بنى تحتية وإمكانات متطورة تعززهما شبكة معلومات حكومية موحدة وآمنة ومنصات متطورة ونظم تخطيط للموارد الحكومية

 المصدر: alkhaleej.ae

Testimonials

  • "I would like to point out that the level of service by Beatriz, Lydia & Francesca is exceptional. All three members of your reception team are always willing to go out of there way to be of assistance. They are a great asset to your organization."

    Pritesh Raikundalia ,Spinwellglobal

  • "GREETINGS TO THE RECEPTION TEAM !!!! Your pleasant greetings with a smile, politeness, positive attitude and good directions always makes our working hours really easeful…"

    Charles Soans ,Manager FQR Trading S A FZCO

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10

Request a callback

(*)

(*)
Please enter valid Phone number

(*)

We respect your privacy

 VO

Active offers

Our Events

loader

Refer a Buddy & Get Rewarded

 Get Rewarded